رسمياً .. تعيين شتاينماير رئيساً جديداً لألمانيا
بدأت ألمانيا ظهر اليوم إجراءات تنصيب رئيساً جديداً لها ، وذلك بإختيار وزير خارجيتها السابق فرانك فالتر شتاينماير البالغ من العمر 61 عاماً ، والذي ظهر في اكثر من موقف سابق كمعارضاً لرئيس الولايات المتحددة الامريكية دونالد ترامب ، وموجهاً الانتقادات لسياسته .
حيث أعلنت الجمعية الفيدرالية الألمانية اليوم الأحد ، اختيار شتاينمار  ليكون رئيس ألمانيا ، بعد اجتماع اعضاء البرلمان لتعيين رئيساً جديداً خلفاً للرئيس يواخيم جاوك  القس السابق المنشق ، و الذي ستنتهي ولايته في مارس المقبل  . على الرغم من اختلاف آراء أعضاء الجمعية الإتحادية الناخبة لرئيس البلاد .
جاء هذا و قد حظى شتاينمار بتأييد الإتحاد المسيحي برئاسة المستشاره انجيلا ميركل . وفاز بعدد أصوات 931 صوتاً من أصل 1239 صوتاً بواقع 75% من إجمالي عدد أعضاء الجمعية التي تضم 630 مشرعاً ، و 630 من ممثلي 16 ولاية من ولايات ألمانيا، والجدير بالذكر أنه قد خاض سباق الإنتخابات أمام أربعة مرشحين .
وقد تخرج شتاينماير من جامعة غيسن ، بعد حصولة على مؤهل في القانون والعلوم السياسية ، وشغل بعدها عدة مناصب سياسية ، كان من بينها إدارة مكتب المستشارية بولاية سكسونيا السفلى ، ومن بعدها منصب المستشار الأول لغيرهارد شرودر خلال الفترة من  1998 و حتى 2005  أثناء فترة توليه الرئاسة .
كما تولى رئاسة الدبلوماسية الألمانية من قبل مرتين ، الأولى بين عامي 2005 و 2009 ، والثانية من 2013 وحتى يناير من العام الجاري .
وهو متزوج من القاضية الإدارية ألكه بودنبندر ، زميلته من الدراسة ، والتي تبرع لها بإحدى كليتيه في 2010 ، ولديه منها ابنة تبلغ 20 عام .
 وكان شتاينمار وزير خارجية ألمانيا لمدة تجاوزت السبع سنوات ، كما نافس ميركل في المستشارية عام 2009  ، لكنه خسر بعد حصوله على 23% فقط من الأصوات  ، وقد مثل في الانتخابات الرئاسية الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي انضم له منذ عام 1975 ، و تحالف ميركل المسيحي الديمقراطي .
 وتجدر الإشارة الى أن منصب رئيس الدولة يعد منصباً شرفياً فقط في ألمانيا ، حيث ان سلطته أخلاقية وليست فعلية .