دراسة جديدة تكشف: علاج سرطان المخ بخلايا الجلد البشري
سرطان المخ

كشفت دراسة علمية مؤخراً ، تم إجرائها في جامعة نورث كارولينا الأمريكية ، أنه أصبح من الممكن علاج أورام المخ بالإعتماد على خلايا جلد الإنسان وتعريضها لبعض التعديلات الوراثية التي من شأنها تحويل هذه الخلايا الى خلايا جذعية  عصبية للمخ .

وقد استطاع فريق البحث من خلال تجاربهم النجاح في إحداث انكماش في حجم الخلايا السرطانية التي تهاجم المخ  ، بعد  أن تم حقنها  مباشرة بالخلايا الجذعية المعدلة وراثياً والتي استطاعوا تكوينها معتمدين على خلايا جلد بشرية ، واثبتت نتائج بعض التجارب التي تم اجراؤها على الفئران أن هذه الوسيلة ساعدت على إطالة عمر فئران التجارب المصابة بالسرطان بواقع ثلاثين يوماً ، مع الإشارة الى أن متوسط عمر الفئران هو عامين فقط ، وبالتالي فإن مدة الثلاثين يوم تعد فارقاً ملحوظاً .

و وفقاً للتجارب فإنه تم تحويل خلايا جلدية بشرية الى خلايا معدلة وراثياً تشبه الى حد كبير الخلايا الجذعية العصبية ، وذلك خلال مدة أربعة أيام فقط ، ومن ثم قام الفريق بتسليح هذه الخلايا الجديدة بنوعين من الإنزيمات أحدهما لأداء مهمة العلاج الكيماوي ، والأخر لقتل الخلايا السرطانية بطريقة الإستماته ، أي بطريقة منظمة .

فيما أشار المشرف على فريق التجربة شون هينجتن ، الى أن التجارب الإكلينكية الفعلية لهذه الوسيلة لن تبدأ في الوقت الحالي ، وأنها منتظر لها عدة اعوام للبدء ، وان الفريق يعمل بكل جهوده ليستطيع مساعدة المرضى في أقرب وقت ممكن ، وهو ما يتوقعه بعامين على الأرجح .

ومن المتوقع أن يكون هذا الإكتشاف أحدى أنواع العلاج المستقبلية للتغلب على بعض أنواع السرطان الذي يصيب مخ الإنسان ، هذا بعد أن يتم إجراء كافة التجارب الأولية على الفئران ،للتأكد من إمكانية تطبيقه دون وجود أية أضرار.