انهيار الفنانة غادة ابراهيم عقب اصدار حكم بسجنها عام بتهمة الدعارة
الفنانة غادة ابراهيم

قضت محكمة جنح مستأنف دار السلام،  والتي عقدت اليوم السبت ، بمجمع محاكم جنوب القاهرة بالسيدة زينب، بقبول الإستئناف المقدم من دفاع المتهمه الفنانة غادة محمد ابراهيم ، وتخفيف الحكم الصادر ضدها من 3 سنوات الى سنه واحده، وذلك بتهمة ادارة شقق لممارسة أعمال الدعارة .

وبمجرد اصدار الحكم انتابت الفناة حالة من الإنهيار وبدأت في الصراخ والبكاء ، مهددة بالإنتحار ، كما حاولت البقاء في قاعة المحكمة رافضة الخروج .

و أثناء جلسات المحكمة ، اتهم دفاع الفنانة غادة ابراهيم فريق المباحث الذي ألقى القبض عليها بالمخالفة للقانون ، نظرا لانه قام بالقبض على المتهمين بدون وجود إذن من النيابه بذلك . كما أعلن المحامي الخاص بالفنانة غادة عن اعتزامه تقديم استشكال ضد الحكم الصادر بحبسها لمدة سنة .

والجدير بالذكر ان محكمة الاستئناف كانت قد قضت مسبقاً ، بقبول الاستئناف المقدم من النيابة العامة ، والذي تضمن براءة غادة ابراهيم  من تهمة ادارة شقة لممارسة اعمال منافية للآداب ، والحبس ثلاثة سنوات لجميع المتهمين غيابياً مع الشغل والنفاذ، والغرامة 300 جنية للمتهم الرابع ، وغلق هذه الشقق .

وقد تحفظت قوات الأمن على الفنانه غادة تمهيداً لترحيلها الى سجن النساء لقضاء فترة عقوبتها .

وتعود تفاصيل القضية ، الى فبراير من العام الماضي ، عندما ألقت مباحث الآداب القبض على الفنانة غادة بتهمة إدارة ثلاثة شقق بالمعادي تتملكها بغرض ممارسة أعمال منافية للآداب ، وذلك بتأجير شققها لرجال أعمال خليجيين ، و إرسال فتيات ليل إليهم ، بواسطة سماسرة تتعامل معهم مباشرة . وتجدر الإشارة الى ان تحريات النيابه قد استطاعت التوصل الى ان المتهمة قد سبق ضبطها في قضية آداب في فبراير عام 1992 ، وهي القضية التي عرفت إعلامياً باسم شبكة الممثلة اجلال زكي ، وذلك بضبط المتهمة وبعض الفنانين متلبسين داخل شقة لممارسة أعمال منافية للآداب .