اجتماع طارئ لمجلس الأمن بعد اطلاق كوريا الشمالية صاروخ باليستي جديد
مجلس الأمن

اضطرت الدول الاعضاء بمجلس الأمن عقد اجتماع طارىء اليوم الأثنين ، بطلب من طوكيو و واشنطن وسيول ، بعد أن اعلنت كوريا الشمالية عن نجاح اطلاقها صاروخ باليستي جديد لها أمس الأحد .

هذا وقد عبر الرئيس الكوري كيم جونج أون عن سعادته لامتلاك دولته مثل هذا الصاروخ الذي يعزز من قوتها النووية .

و وفقاً لما أعلنته وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ، فإن كوريا الشمالية قد اطلقت الصاروخ من مدينة كوسونغ غرب كوريا الشمالية ، مساء أمس ، ليقطع مسافة 500 كيلو متر وتنتهي رحلته في ( البحر الشرقي ) بحر اليابان .

وتجدر الى الاشارة الى ان الزعيم كيم جونج قد أشرف شخصياً على الاستعدات النهائية لإختبار الصاروخ (بوجوكسونج 2) الذي يعد صاروخ أرض – أرض ، ويعتمد محرك الصاروخ الداخلي في تشغيله على الوقود الصلب ، وهو ما يميزه عن غيره من الصواريخ التي تعمل بالوقود السائل ، حيث يوفر الصلب الوقت المستغرق في تعبئة المحرك . و حسب المعلومات فإن هذا النوع من الصواريخ يشكل خطراً وتهديداً كبيراً للدولة الخصم حيث أن الأقمار الصناعية تواجه صعوبة في مراقبة ورصد هذه النوعية من الصواريخ ، وهو ما يمثل مفاجآت غير متوقعه لها .

و جاء الإعلان عن هذا الصاروخ متأخراً ، حيث أن كوريا الشمالية لم تشر اليه نهائياً من قبل ، مع العلم ان آخر صاروخ كانت قد أعلنت عنه هو  (بوجوكسونج ــ1) في أغسطس الماضي . وكان مجلس الأمن قد فرض عقوبات ست مرات على كوريا الشمالية بعد أول تجربة نووية لها في عام 2006 .

و أختلفت وجهات النظر العالمية حول دواعي اطلاق كوريا الشمالية لهذا الصاروخ ، حيث اعتبره البعض استفزازاً وتحدياً للولايات المتحدة ورئيسها الجديد ، فيما رأى البعض انه محاولة للفت الانتباه العالمي لقدرات كوريا الشمالية و أسطولها .

فيما ندد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل رسمي ، بهذه الخطوة التي اتخذتها كوريا دون أية مقدمات ، والتي اعتبرها تحدياً له وللدول الأخرى .